تحليل للفيسبوك: سامسونج أم هواوي في مصر؟

في فيفري 2016 ، تعهد الرئيس التنفيذي لشركة هواوي (Huawei) ريتشارد يو بأن تكون علامته التجارية هي الأولى في السوق بحلول عام 2021. كلنا نرى أن هواوي قد خطت خطوات كبيرة في مجال صناعة الهاتف المحمول. في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن ، أصبحت هذه العلامة التجارية الجديدة ضمن صدارة الشركات العملاقة القديمة في هذا المجال.

تمثل الشبكات الاجتماعية شريان الحياة لأي إستراتيجية تسويقية ، و لقد ركزنا على أداء العلامتين التجاريتين على فيسبوك خلال الشهرين الماضيين.

صحيح ، أو من الواضح إلى حد ما ، أن متابعي سامسونج (Samsung) أكثر بكثير من متابعي هواوي: صفحة هذه الأخيرة تضم 52،728،503 معجب ، في حين أن سامسونج تضم 159،684،850.

ولكن كما ذكرنا في آخر منشور: ما يهم أكثر للمسوقين هو التفاعلات ومعدل المشاركة ، ببساطة لأنه كلما زادت حيوية صفحاتك بالتعليقات ، كلما زادت فرص ظهورها.

خلال الشهرين الماضيين ، كان هاتف هواوي الأكثر تفاعلاً:

إذا أخذنا لمحة عن تطور تفاعلات هاتف هواوي (نظرًا لتفوّقها على سامسونج مؤخرًا) ، نجد أن محور التفاعل بدأ في الارتفاع بدءًا من بداية شهر جويلية.

و من المثير للاهتمام أنه في مرحلة ما تجاوز عدد المشاركات عدد إبداء الإعجاب و الذي تتم ترجمته بتصديق المتابعين لمحتوى العلامة التجارية. إذا تعمقنا قليلاً ، فإننا نكتشف أنه يتزامن مع إصدار المنتج الجديد لهذه العلامة التجارية.

إما بدافع الفضول أو المنافسة في العمل ، كنت بحاجة إلى معرفة الشعور الذي أثارته في المتابعين. تطلق الحملة الجديدة هاتفًا ذكيًا جديدًا مع التركيز على تحسين الكاميرا.

يمكننا ببساطة إستنتاج اعجاب المتابعين من خلال تفاعلات “حب” ثم “واو” في مرتبة ثانية، تليها ثالثا “إعجاب”، هذا ما يعكس أن الجمهور أعجب بالمنتج الجديد.

القاعدة الأساسية تقول أنه كلما ارتفع عدد المعجبين ، كلما قلت نسبة المشاركة.

الصورة الحلوة ما تنطقش من غير كاميرا حلوة زي بتاعت #سامسونج A6 الجديد، اللي هيخلي كل حاجة حواليك أحلى وأوضح. #سامسونج #صورته_هتنطق

Publiée par Samsung sur Dimanche 1 juillet 2018

ولكننا نجد أن أكثر المشاركات (أعلاه) هي تلك التي تعود إلى سامسونج والتي يعود تاريخها إلى بداية شهر جويلية وتتعامل مع نفس الميزة: الكاميرا. هل يمكن أن تكون هذه ردة فعل على الهاتف الذكي الجديد من هواوي؟

Nidhal Chemkhi

Add comment